الجزيرة ابا
,¸¸سبحانك اللهم وبحمدك, أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك¸,

مرحبا بك فى منتدى الجزيره ابا



تحباتى المدير العام

معركة الجزيرةأبا مقتطفات من منتدى النيل الابيض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

معركة الجزيرةأبا مقتطفات من منتدى النيل الابيض

مُساهمة من طرف cnoc في الثلاثاء مارس 29, 2011 1:37 am

الجزيرة ابا قلعة صامدة فى قلب النيل الابيض شهدت ايام حسوم فقدت نفر طيب من ابنائها خلال الخمس ايام من الجمعة الى الثلاثاء انها ايام قاسية خيم فيها الحزن فى كل بيت داخل وخارج الجزيرة ابا وهذة المعركة ظلت وستظل محفورة فى ذاكرة كل ابن من ابناء الجزيرة ابا ان الدم الذى سال عند مدخل الجاسر لايغسلة الزمن بل عالق فى كل صفقة شجرة وكل زبد النهر وفى اراضى الجروف انها معركة جسدت صمود وجسارة اهل الجزيرة ابا والمناطق المجاورة لها





جمال كرم الله
مشاهدة ملفه الشخصي
إرسال رسالة خاصة إلى جمال كرم الله
البحث عن المشاركات التي كتبها جمال كرم الله

15-03-2009, 11:38 PM رقم المشاركة : [3]
جمال كرم الله
عضو برونزي

رد: معركة الجزيرة ابــــا مارس 1970 ..... التحدى والصمود

--------------------------------------------------------------------------------

انها معركة التحدى والصمود وسوف نوثق لجوانب مهمة من هذة المعركة على لسان نفر طيب كريم شهدوا هذة المعركة بل كانوا فى خضمها وحرى بنا ان نحتفى بهذة المناسبة من خلال التوثيق ونقل جوانب مهمة ومنسية ونقل شهادات اناس كانوا فى خضم المعركة لكى لا يتجاوزهم التاريخ وهم صناع لتاريخ هذة المعركة اناس بسطاء وطيبون قدموا ارواحهم فداء للعقيدة وكتب لهم النجاة من الحرب اللعينة التى خاضوها فى صبر وجلد حتى انقشعت ساحبتها ولم يبارحوا مكان المعركة وواروا اخوتهم الذين استشهدوا الثرى ونسال الله ان يتقبل شهداء المعركة قبولاً حسناً ونترحم على ارواحهم .





جمال كرم الله
مشاهدة ملفه الشخصي
إرسال رسالة خاصة إلى جمال كرم الله
البحث عن المشاركات التي كتبها جمال كرم الله

15-03-2009, 11:43 PM رقم المشاركة : [4]
الطاهر على الريح
عضو فضي


رد: معركة الجزيرة ابــــا مارس 1970 ..... التحدى والصمود

--------------------------------------------------------------------------------

وقعت أحداث الجزيرة أبا يوم الجمعة الموافق 27/ مارس / 1970 وانتهت يوم الثلاثاء 31/ مارس / 1970 ولنا عودة باذن الله للكشف عمن خطط لهذه الفتنةو التآمر اليسارى لضرب الجزيرة أبا و كلما لاحت فرصة من جانب النميرى لدرء الفتنة كانت العناصر اليسارية ومن لف لفهم تتآمر لايقاد الفتنة وكما قال الحق سبحانه وتعالى < كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله >





الطاهر على الريح
مشاهدة ملفه الشخصي
إرسال رسالة خاصة إلى الطاهر على الريح
البحث عن المشاركات التي كتبها الطاهر على الريح

16-03-2009, 01:49 AM رقم المشاركة : [5]
النورحامدالريح
عضو مبدع


رد: معركة الجزيرة ابــــا مارس 1970 ..... التحدى والصمود

--------------------------------------------------------------------------------

د| الصادق الهــادي المهدي يروي لحظات «الطائرات والقنابل» .. ثم مقتل الإمام


المواجهـة الدمـــوية العنيفة وأحـــداث الجـزيرة أبا
ابو القاسم محمد إبراهيم وفاروق حمد الله طلبا الاجتماع بالإمام .. وأحد الأنصار وجّه حربته نحوهما ، ولكن ..!.
محمد صالح عمر اقترح «إلقاء القبض» على «ابو الدهب» كأسير .. والقدر فعـــل غير ذلك ..!.


كان ذلك عام 1970م أي بعد استيلاء عساكر مايو على السلطة في 25 مايو 1969م.
وقد كانت شعارات الإنقلابيين شيوعية ..!.
و عزز ذلك ، أن عناصر مدنية ونقابية قد حرّكت مواكبها لدعم «حركة التغيير الاشتراكية»..!.
قد ولم يعد هناك مجال للشك بأن القوى «اليسارية» تقلدت مقاليد الأمور في البلاد.
أما القوى «اليمينية» ، المناوئة للانقلاب .. فقد اعتبرته «انقلاباً عسكرياً أحمر ، ومعادياً للديمقراطية» .. فتجمعت لمقاومته تحت قيادة إمام الأنصار الهادي المهدي.
وقد كان التجمع الكبير وبداية المقاومة تحت مسمى «الجبهة الوطنية» .. بالجزيرة أبا.
* إذن ، ما نحن بصدده من خلال هذه الحلقة هو ما حدث ، في تلك الأيام بين سلطة الخرطوم «الجديدة» والمعارضة ، ومن خلفها جماهيرها التي تجمعت بالجزيرة أبا ، على النيل الأبيض.
* ذاكرة د. الصادق الهادي المهدي اعطتنا وقائع تلك الفترة ، على النحو الآتي:


** هل كُنت بالجزيرة أبا ، عندما وقعت أحداث أبا؟.
- نعم .. نعم .. واتذكرها جيداً .. فوالدي الإمام طلب من أسرتنا أن تحضر إلى الجزيرة.

* بدايات المشهد:
** كيف كانت بدايات المشهد؟.
- تنادى الأنصار ، من كل بقاع السودان .. وتجمعوا بالجزيرة أبا ، لمناصرة الذين.. جاؤوا واستوطنوا.
كان المشهد مهيباً .. حيث تراصت الصفوف .. واكتظت وامتلأت..
مسجد الكون .. وسرايا الإمام .. والمنازل..
الجزيرة أبا تحولت إلى تجمع ضخم لمقاومة مايو الحمراء.


** ماذا حدث بعد ذلك ؟.
- عرفت ، بعد ذلك ، أنّ حدثاً جليلاً وكبيراً ، سيقع..
وبالفعل .. في رمضان من عام 1969م.. جاء وفد عسكري ، يمثل الإنقلابيين للقاء الإمام الهادي.
كما كان غريباً أن تكون هناك قوة مدرعة، على رأسها «ابو القاسم محمد ابراهيم»، و«فاروق حمد الله» ، وضباط آخرون.


* الاجتماع:
* ماذا كان كلام هذه القوة؟.
- قالوا أنهم يرغبون في الاجتماع واللقاء بالإمام..
وفعلاً ، اجتمعوا بالإمام .. وقد كان رأي الإمام واضحاً ، حيث قال لهم :« نحن لدينا شروط للتفاوض، تتمثل في الآتي».
ـ إزالة الواجهة الشيوعية.
ـ عودة الجيش للثكنات.
ـ حكومة انتقالية.
ـ عرض مسودة الدستور الإسلامي في استفتاء عام.


** ثم ماذا؟.
- انتهى الاجتماع ، باعتبار أن«ابو القاسم وفاروق» ، سيحملان هذه الأفكار لرئيس الانقلاب جعفر نميري.


** ألم تحدث أية احتكاكات بين الأنصار والقوة المدرعة؟.
- طبعاً ، الإمام وجّه بإعطاء الأمان لهذا الوفد..
بعد خروج «ابو القاسم وفاروق» من الاجتماع ، قام بعض الانصار بإحاطة هذا الوفد ، حتى يمنعوا احتكاك الأنصار بهم..
ولكن ، أحد الأنصار كان يحمل «حربة» ، وجهها لصدر فاروق حمد الله ، وقال له :« خذل الله من عادى الإمام»..
فردّ فاروق حمد الله قائلاً:« منو اللي خذل الإمام .. نحن ضيوف الإمام».
طبعاً .. هناك معلومة مهمة جداً .. وهي أن هناك وسيطاً كان بين الإمام وابو القاسم محمد ابراهيم ، وهو اللواء عبد الله حامد المهدي .. وهو الذي ساعد في ترتيب هذا اللقاء.


* حُجة الزيارة:
** ما الهدف من زيارة هذا الوفد العسكري ، والذي كان يضم ضباطاً كباراً من مجلس قيادة ضباط مايو؟.
- حجتهم كانت أنهم جاءوا إلى أبا لعمل نقطة بوليس ، حيث قالوا انه لا توجد نقطة بوليس بالجزيرة أبا.
ولكن الأنصار أدركوا أن هذا الكلام ما هو إلا حيلة من حيل الانقلابيين..
وقد ردّ الانقلابيون في الاجتماع : «ما في داعي لنقطة».


** ولكن قادة القوى السياسية .. تجمعوا في أبا؟.
- نعم .. حيث كان هناك قادة بجانب الإمام الهادي..
كان هناك الصادق المهدي والشريف حسين الهندي ومحمد محمد صادق الكاروري ومحمد صالح عمر ومهدي إبراهيم .. وآخرون.


** ماذا كان رأي قادة القوى السياسية المتواجدة مع الأمام بالجزيرة أبا؟.
السيّد الصادق المهدي تشاور مع الإمام.. فكان رأي الإمام أنّ النظام عدائي..
ولكن ، الصادق أصرّ على المجيء للخرطوم .. فوافق الإمام على مضض.
وبالفعل ، التقى الصادق نميري ، وبقية الانقلابيين .. ولكن ، بعدها تم اعتقاله في بيت قائد الحامية بشندي .. وأُبعد من الجزيرة أبا.

* زيارة نميري:
** ماذا بشأن زيارة نميري للنيل الأبيض؟.
- أُعلن عن زيارة لنميري للجزيرة أبا..
وكان الإعلام ، في تلك الأيام ، يدق طبول الحرب.
وبالفعل .. ركب نميري الباخرة .. وكانت الاستقبالات كلها عدائية في مواجهته..
نعم .. لقد واجهته هتافات قوية جداً في أم جر والكوة ، حيث كانت جماهير الأنصار تهتف في وجهه :« لا سلام بلا إسلام».

** ولكن أجهزة مايو ، آنذاك ادّعت أن نميري تعرّض لمحاولة اغتيال؟.
- تمثيلية .. نعم .. تمثيلية سيئة الإخراج..
والذي حدث أن أحد الأنصار ، وهو رجل طاعن في السن .. كان أن اقتحم الصفوف ووقف في وجه نميري مُكبراً «الله أكبر ولله الحمد» .. رددها ، مرات .. وفي أثناء ذلك ، بان أنّ هناك سكيناً في ذراع هذا الرجل .. وهذه طبيعة عادية عند أهلنا الأنصار.
ولكن ، الانقلابيون أصلاً كانوا «مبيتين » النيّة.. وكانوا يبحثون عن مسوغات لضرب الأنصار .. فاستغلوا هذه الحادثة .. فقطع نميري زيارته..
وبعدها تحركت قوة بقيادة ابو الدهب .. وهو بدوره قد أمر محجوب برير محمد نور أن يتحرك من سلاح المدرعات بقوة للتعزيز.. وقد كانت رسالته لمحجوب برير واضحة جداً..
«حضرنا لاعتقال الإمام» .. فردّ عليه محجوب برير محمد نور قائلاً:« كان تكلموني .. وأنا الآن قد وصلت جبل أولياء .. كان تكلموني عشان ما اختار ضمن قواتي أبناء أنصار»..

* كسر الجاسر:
** وبعدها .. ماذا حدث؟.
- الأنصار كسروا كوبري الجاسر .. وفتحوا ترعة..
مما صعب مهمة الانقلابيين في الوصول إلى الجزيرة أبا.
وحينما تسللت قوات ابو الدهب ، دخل معهم الأنصار في معركة بالسلاح الأبيض .. مما اضطر معه أن يرفع ابو الدهب «المنديل الأبيض» .. وطلب الاجتماع بالإمام..
وبالفعل ، اجتمع بالإمام .. فكرر له الإمام نفس الشروط التي قالها لـ «ابو القاسم محمد ابراهيم وفاروق حمد الله»..
فخرج ابو الدهب..
ولكن ، محمد صالح عمر قال للإمام :« يجب أن تأسر هذا الوفد .. إنها فرصة»..
فرفض الإمام ، باعتبار أنه اعطى لـ«ابو الدهب» الأمان.
الشهيد محمد صالح عمر كان يُصر على الإمام بضرورة أسر هذا الوفد .. ورغم رفض الإمام ، إلا أن محمد صالح عمر ومعه مجموعة ، حاول أن يلحق بهم .. ولكن «العربة» انقلبت في الطريق ، مما أدى إلى أن يتعطل محمد صالح عمر عن اللحاق بـ «ابو الدهب».


ً* الطيران والمدافع:
** إذن الأمور تأزمت ؟.
- نعم .. نعم .. حيث بدأ العدوان العنيف صبيحة الجمعة .. بطائرات الميج .. كنّا نسمع فرقعة وانفجارات شديدة..
كان الضرب مركزاً على السرايا والجاسر.
كنت أشاهد إبي الإمام وهو يلبس الجلابية والطاقية ..
فجاء القرار بأن يخرج الإمام من السرايا ، حيث قال قادة الأنصار للإمام :« إنّ السرايا مُستهدفة»..
وبالفعل ، ذهبنا إلى بيت آخر : وهنا تستحضرني «طُرفة» مازالت عالقة بذهني .. حيث دخل الأطفال تحت «العناقريب» ، حتى نختبئ من «القنابل»..
وضمن الأطفال تحت «العناقريب» كُنّ بنات الشهيد محمد صالح عمر وهنّ «سلمى ، ليلى، سوسن»..
كانت زوجة الشهيد محمد صالح عمر حينها تنادي ، والبنات يرددن عليها بالقول: «نحن تحت العنقريب».


* الطائرات:
** ولكن .. هناك من يقول أن الطائرات التي ضربت الجزيرة أبا من سلاح الجو المصري؛ بل وذهب بعضهم إلى أن الطائرات كان يقودها أحد ضباط سلاح الطيران المصري وهو الضابط محمد حسني مبارك؟.
- الطائرات كانت ميج ، وهي روسية الصنع .. وبها إمكانيات اختراق حاجز الصوت.. ـ فيما بعد ـ وأثناء تحقيقات المدعي العام المتحري محمد سعيد بدر إبّان فترة الديمقراطية أفاد المُلحق العسكري الروسي وأكد أنّ الطائرات التي هاجمت الجزيرة أبا ، اخترقت حاجز الصوت ولم تُضرب.
وأضاف أن قادة الطائرات كانوا «روساً» ، لأن سلاح الطيران السوداني لم يكن به مدربون على استخدام هذا النوع من الطائرات؛
لذلك ، فإن ما قيل حول سلاح الطيران المصري وحسني مبارك غير صحيح ولا يسنده دليل

لنا عوده
لماذا كان قرار خروج الإمام للحبشة؟.
* كيف تمّ الاغتيال بالكرمك؟.
* ماذا كان رد فعل ضباط مجلس قيادة مايو حينما وصلهم خبر مقتل الإمام الهادي المهدي؟.
* أسرة الإمام .. كيف وصلت إلى الخرطوم؟.






التوقيع:لايجوز ان يضيع العدل بين عاطفه الحب وعاصفه الغضب


النورحامدالريح
مشاهدة ملفه الشخصي
إرسال رسالة خاصة إلى النورحامدالريح
البحث عن المشاركات التي كتبها النورحامدالريح

16-03-2009, 01:55 AM رقم المشاركة : [6]
النورحامدالريح
عضو مبدع


رد: معركة الجزيرة ابــــا مارس 1970 ..... التحدى والصمود

--------------------------------------------------------------------------------

في معركة ابا الاولى بتاريخ الجمعة 16 رمضان 1298هـ الموافق 12 اغسطس 1881م كان عدد الشهداء 12 شهيداً فداء للدين والوطن. اما في معركة ابا الثانية بتاريخ الجمعة 27 مارس 1970م فقد فاق عدد الشهداء الألوف. والفرق بين المعركتين ان الجناة في الأولى انجليز اجانب. وفي الثانية سودانيين إسودت قلوبهم من قيادات نظام مايو المحلول. فيا أهل أبا لكم تقديري فانتم من قال فيهم القائل:
فان أهاب بهم داعي الصلاة سعوا وان أهاب بهم داعي الوغى ركبوا
الصابرون لغير الله ما زرفت دموعهم ولغير الله ما سجدوا



cnoc

عدد المساهمات : 35
نقاط : 105
تاريخ التسجيل : 16/03/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معركة الجزيرةأبا مقتطفات من منتدى النيل الابيض

مُساهمة من طرف أولاد سـعيد ود النضيف في الثلاثاء يناير 24, 2012 10:56 pm

قال الدكتور / الصادق الهادي المهدي:
(( فإن ما قيل حول سلاح الطيران المصري وحسني مبارك غير صحيح ولا يسنده دليل)).
:
آقـول / للدكتور / الصادق الهادي المهدي :
:
بــلآ .. !!
:
لقد آلتقيت آنا شخصيا .. و يا للعجب .. !! في مـعـقـل عناصر الجيش المصري بمحافظة المنوفية بأحد ضباط سلاح الطيران المصري الذين شاركوا بقصف الجزيرة آبا إبان تولي حسني مبارك قيادة سلاح الطيران المصري.

(( فأسـررتـهــا فـي نـفـسـي و لـم أبـدهـا لـه)).

و ذكري لي بأنه الآن بالمعاش و كان اللقاء بداخل مكتبه بوكالة السفر و السياحة التي يمتلكها و زيـنــت خلفيـة مكتبة بـمـصـفـوفــات مـن النـيـاشـيـن و الأوسـمـة مـمـا تـدل و تشهد على ذلـك آنة كـان آحد قدامــا مـحـاربـي سلاح الطيران المـصـري ..!!
:

أولاد سـعيد ود النضيف

عدد المساهمات : 51
نقاط : 63
تاريخ التسجيل : 28/07/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: معركة الجزيرةأبا مقتطفات من منتدى النيل الابيض

مُساهمة من طرف جبريل خميس محمد في الأربعاء يناير 25, 2012 11:10 am

الي الجحيم كل من شارك في ضرب وقتل الابرياء والي جنات الخلد اجدادنا الذين بذلوا الغالي والنفيس من أجل راية لا اله الا الله محمد رسول الله صلي الله عليه وسلم...

جبريل خميس محمد
مشرف صحتك والاسره
مشرف صحتك والاسره

عدد المساهمات : 161
نقاط : 291
تاريخ التسجيل : 22/05/2011
العمر : 40
الموقع : السعودية-الطائف

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى